تدوينات مميزة

موقع صدف - بروح بحرية رمالٌ ذهبية تملأ مساحات شواطيء غزة المسطحة, التي انعكست عليها خطوط الشمس الدافئة التي اضائت تلك الصدفة التي جلبتهاوأرستها...

إقرأ المزيد

2010 عام حافل بالعمل و التطور فريق عمل صدف شهد عام 2010 الكثير من الأنشطة و المشاريع في شركة صدف للتطوير التكنولوجي، كشركة تسعى للتطور و التقدم...

إقرأ المزيد

اسبوع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني... يعد اسبوع تكنولوجيا المعلومات -  إكسبوتك أحد أهم الأحداث المتخصصة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في فلسطين...

إقرأ المزيد

مدونة صدف Rss

“بيت الفن الفلسطيني”من الحلم الصغير إلى الواقع الكبير

بقلم: محمد أبو سل | يُصنف في: المحتوى العربي, ثقافة وفن, فلسطين, فن وفنون, مشاريع جديدة, مشاريع صدف | التاريخ: 08-06-2009

2

logo-palart

بدأت الفكرة في عام 2000 حين بدأ مشواري في تصميم المواقع الإلكترونية وبالأخص حين تصفحت عدداً من مواقع الفنون العالمية وتفاجأت كيف يعرض العمل الفني الكترونياً وادركت بأن اللوحة الفنية بتلك الطريقة يمكن للعالم كله ان يطلع عليها وكأنه معرض الكتروني مما دفعني اكثر لحب التكنولوجيا وتطويعها لخدمة الفن وذلك رداً لجميل الفن الذي ساهم في اظهار شكل المواقع الإلكترونية بتعددية كبيرة من الأشكال والرؤى.

اول موقع كان صفحة شخصية لي على خادم مجاني (Yahoo Geocities) وقمت بنشره من خلال قنوات البريد الإلكتروني الى الأصدقاء وغيرهم ومن ثم قمت بتعريفه في محركات البحث والفهارس.

الى ان تمكنت من تصميم صفحات الويب بلغة (html), فوضعت تصوراً لهيكلية واقسام الموقع وبدأت بجمع المحتوى عن الفن والفنانين الفلسطينيين ولم اتمكن من وجود معلومة واحدة على الإنترنت فكان اعتمادي على معرفتي الشخصية بالفنانين ومقابلتهم ونسخ المحتوى الموجود بكتب الفن او نشرات المعارض, واثناء سفري للخارج كنت اغتنم الفرصة حين التقي فناناً فلسطينياً لأقوم بتعريفه بفكرة (Palestine Art) فكانت كل المواقف ايجابية وكان الفنانون متعاونون جداً في ذلك, كانت العملية مرهقة لكبر حجم البيانات من كتابة وتدقيق وترجمة وتصوير للعمل الفني ومن ثم عمل .
سحب ضوئي له لأن ثقافة الكاميرات الرقمية لم تكن قد انتشرت آنذاك… علمت احدى المتضامنات مع فلسطين من سويسرا بالفكرة فتواصلت معي ودعمت مصاريف تشغيل الموقع وشجعت أكثر بان يكون منظومة كبيرة تحمل اسم فلسطين الى جانب الفن, فاخترنا سوياً اسم (palestine-art.com) وبدأ العمل الجاد في بناء الموقع وزرع المحتوى حتى تم نشر اول نسخة في بداية عام 2002 وكان اول واكبر موقع الكتروني متخصص بالفنون البصرية في فلسطين بل وكان قد جمع شمل الفنانين من داخل فلسطين ومن المنفى, اسهم هذا الموقع في نشر وتعريف الفنانين ببعضهم وبغيرهم. تحدث الموقع بسبعة لغات (الإنجليزية, الفرنسية, الألمانية, الأسبانية, الإيطالية, اليابانية والعربية) اثراءً ودعماً للفن الفلسطيني ونشره. img-pal-art-web

لم اجد شريكاً فأصررت على اكمال المشوار وحدي وتحديث نظام واقسام ومحتوى الموقع حسب ما اتوصل اليه من علم بعالم الويب, وكانت المسألة مباشرة بسبب أنني فنان تشكيلي ادرك جيدأ ما يحتاجه الفن والفنان وما الطريقة التي يجب ان يظهر بها من خلال الويب.

وفي العام 2004 قررت تحويل الموقع من نظام ثابت الى نظام ديناميكي فبدأت باللغة العربية وساعدني أحد الأصدقاء (نبيل تايه) وهو مبرمج يجيد لغة (php) فكانت نتيجة رائعة بسبب سهولة استخدام لوحة تحكم ادارة المحتوى, شملت النسخة العربية فنانين عرب وعالميين, اخبار وانشطة الفنانين بل وعلوم الفن للدارسين والباحثين. حتى توالت علي الموقع طلبات كثيرة من الفنانين بمختلف جنسياتهم لإضافة بياناتهم وتحديثها لأنهم ادركوا كم هو مهم بأن يكون للفنان هوية وصفحة تتحدث عنه تعرض سيرته واعماله الفنية وبريده الإلكتروني.

حاولت كثيراً بأن احصل على دعم لإدارة هذه المنظومة لأنها تحتاج الكثير لتتميز وتستمر, بقي اخلاص المتضامنين مستمراً لدعم تجديد اسم النطاق والإستضافة.

وفي العام 2008 تبنت شركة صدف للتطوير التكنولوجي تطوير (Palestine Art) والمحافظة على بقائه, حتى وضعت رؤيا جديد للموقع كي يصبح تفاعلياً اكثر بنظام (WEB.02) ليتمكن كل فنان من ادارة صفحته ومعلوماته بكل سهولة, وتعزيزأ لعملية التواصل بين الفنانين يستطيع الفنان في النظام الجديد اضافة حدث وخبر ومقال ودعوى لمعرض واختيار المدارس الفنية المفضلة ليخصص واجهته أكثر حسب ما يرغب ويميل اليه في عالم الفن, العمل جاري على النظام باللغة الإنجليزية كمرحلة اولية وبأحدث تقنيات الويب تماشياً مع الجودة والحداثة التي تسهل التعامل مع الويب وتجعله شيقاً.

ومن المتوقع ان يتم اطلاق النسخة الجديدة للموقع في صيف 2009.

www.palestine-art.com

محمد أبوسل - فنان ومصمم ويب

تعليقات (2)

بصراحة
فكرة أكثر أكثر من رااائعة
أن ترد التكنولوجيا جميل الفن الذي أبرز جماليتها و ساهم في ابرازها بهذه الصورة الرائعة شيء أكثر من رائع.
بصفتي اجمع بين التكنولوجيا كدراسة والفن كموهبة ادرك تماما اهمية مثل هذه الخطوة.

أخي العزيز… لو علمت بهذه الفكرة من قبل منذ ال 2000 لكنت من أبرز الداعمين والمساعدين ايضا …انه مما يشرفني ان اكون ممن قدموا شيئا لتحقيق هذا الانجاز.

لك مني كل التقدير
وأمنياتي بالتوفيق

أترك تعليقاًً

يجب التسجيل من أجل التعليق